Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 3,031.0
XRP
$ 0.9877

تسليم أحد المحتالين للمحاكمة في الولايات المتحدة بعد سرقة أكثر من 70 مليون دولار من البيتكوين

المصدر:

 نشير بين الحين والآخر لقصص السرقات والإحتيال ومايحدث في العالم من جرائم متعلقة بالعملات الرقمية المشفرة، ليتعض المستخدم ويعرف مدى خطورة هذا السوق الذي لايرحم، وخاصة المبتدئين وأولئك الباحثين عن الربح السريع.

أعلنت وزارة العدل الأمريكية (DoJ) يوم الجمعة الماضي أن صربيا سلمت مواطنها، “أنطونيجي ستوييلكوفيتش” إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال وغسيل أموال.

“ستوييلكوفيتش” وشركاؤه متهمون بالاحتيال على مستثمري العملات الرقمية المشفرة حيث تمكنو من الإستيلاء على أموال الضحايا والتي وصلت قيمة ما سرقوه لأكثر من 70 مليون دولار.

الضحايا وبحسب التقرير من مختلف قارات العالم.

وفقا لوزارة العدل الأمريكية فإن “ستوييلكوفيتش” وأكثر من عشرة من شركائه أنشأوا من قواعدهم الرئيسية في الصين وصربيا وأماكن أخرى، أكثر من 20 منصة تداول مزيفة.

تعمل المنصات تحت أسماء مثل:

Options Rider و Bancde Options و Start Options و Dragon Mining و BTC Mining Factor و Trinity Mining.

من خلال هذه المنصات، أعلن المحتالون عن خيارات ثنائية وخدمات تعدين العملات المشفرة للمستثمرين في جميع أنحاء العالم.

صرح السيد “بريراك شاه” القائم بأعمال المدعي العام الأمريكي في بيان له:

امتدت عملية الاحتيال هذه البالغة 70 مليون دولار إلى عدة قارات، واستهدفت مواطنين أمريكيين وأجانب على حد سواء

نحن فخورون بإحضار السيد “ستوييلكوفيتش” إلى “دالاس” لمواجهة العدالة في قاعة ومحكمة أمريكية.

لن تتهاون وزارة العدل الأمريكية في معركتها ضد الجرائم الإلكترونية.

كيف أحتال “ستوييلكوفيتش” ورفقائه على أموال الضحايا؟

وفقا لوزارة العدل الأمريكية فإن “ستويليكوفيتش” وشركائه قد أعلنوا بشكل احتيالي عن خدمات الخيارات الثنائية الخاصة بهم على أنها الشركة الرائدة في السوق العالمي في الخيارات الثنائية.

وقدمو اغراءات للضحايا بدفع ما متوسطه ​​80%، ووعدو باسترداد 20% على كل صفقة خاسرة.

فيما كان يجب أن يثير أيضا ويدق جرس الإنذار، وعد منصات تعدين العملات المشفرة الخاصة بهم بأن المستثمرين سيبيعون البيتكوين بنصف سعر السوق!

وذلك بفضل التعدين 24-7 في المنشآت في جميع أنحاء العالم حسب ما صرح به هؤلاء المحتالين.

وجدير بالذكر أن “ستوييلكوفيتش” وأصحابه لم يخدعوا المستثمرين عن طريق نشاط تجاري، إذ لم يكن هناك أي نشاط تجاري في المقام الأول، وفقا للائحة الاتهام الصادرة عن وزارة العدل.

وقالت وزارة العدل إن المجموعة الإحتيالية عرضت أرقاما مزيفة على بواباتها الاستثمارية الاحتيالية، مما أدى إلى إنشاء عوائد كاذبة على الاستثمارات.

من خلال إنشاء سلسلة من الإيصالات المزيفة وسجلات تاريخ السحب الاحتيالية، جعل “ستويليكوفيتش” والمتعاونون معه المستثمرين يعتقدون أن نشاطا مشروعا كان يعمل على قدم وساق.

لكن هؤلاء المحتالين المزعومين بالعملات المشفرة استخدموا أموال الاستثمار هذه لتغطية تكاليف تشغيل عملية الاحتيال ونفقاتهم الشخصية، حسب ما أفادت به وزارة العدل الأمريكية.

ولجعل وجودهم على الإنترنت مقنعا، قدم “ستويليكوفيتش” وزملاؤه المتعاونين معه ملفات تعريف مزيفة تحتوي في الغالب على أسماء نسائية وصور ملفات شخصية، وذهبوا إلى حد استخدام تلك الهويات المزيفة أثناء مكالمات الفيديو الجماعية مع المستثمرين المحتملين.

الإحتيال في سوق الكريبتو مستمر:

وقوع عمليات احتيال في استثمارات العملات الرقمية المشفرة أمر شائع.

في أوائل شهر يناير، اكتشفت “Intezer Labs” أن البرامج الضارة في تطبيقات العملات الرقمية المشفرة الاحتيالية أصابت آلاف المستخدمين خلال العام الماضي بحثا عن مفاتيح المحافظ الرقمية.

في الشهر الماضي، رفعت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) اتهامات ضد ثلاثة أفراد متورطين في مشاريع الكريبتو مزيفة ويتعلق الأمر بشركة “Start Options” و “Bitcoiin2Gen” حيث استنزفو 11 مليون دولار من المستثمرين من خلال عروض أولية احتيالية ICO، وهو ما تطرقنا له في مقالة بعنوان:

وفي الصيف الماضي، حددت شركة “Group-IB” للأمن السيبراني مخططا احتياليا لجذب المستثمرين بشهادات وهمية من المشاهير للترويج للمشاريع الاحتيالية.

Related Posts