Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 3,019.8
XRP
$ 0.9840

هل شراء “تسلا” بالبيتكوين قد يكون نفس خطأ شراء البيتزا بالبيتكوين؟

المصدر:

شهد سعر البيتكوين تقلبات عديدة منذ أن كشف “إيلون ماسك” عبر تويتر أن شركته “تسلا” ستبدأ في قبول البتيكوين كشكل من أشكال الدفع.

امتلأت منصات التواصل الاجتماعي بلقطات شاشة لأولئك الذين يملأون الطلبات لشراء سيارات “تسلا” بالبيتكوين.

لكن هؤلاء المشترين المتحمسين المستعدين لإستبدال عملاتهم الرقمية بسيارة “تسلا” قد ينتهي بهم الأمر إلى العيش بأسف شديد مستقبلا، ويكون السيناريو خاصتهم مشابه لذلك الشخص الذي دفع 10000 بيتكوين مقابل قطعتي بيتزا.

كيف يمكن أن يكون إنفاق البيتكوين BTC على سيارة “تسلا” خطأ فادحا؟

هذا الأسبوع، كشف “إيلون ماسك” الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة “تسلا” و “SpaceX” أن سيارات “تسلا” متوفرة للبيع مقابل الدفع بعملة البيتكوين.

ضجت شبكة الأنترنت بالأخبار، وارتفع سعر البيتكوين في البداية، لكن السعر رفض الاستمرار في الصعود.

أشار السيد “ماكس كيزر”، أنه وبعد عشر سنوات من الآن، سيصاب الناس بالصدمة لأن شخصا ما كان أحمق بما يكفي لإنفاق عملة بيتكوين كاملة على سيارة “تسلا”.

لا يُقصد بالتعليق أن يكون إهانة لأي شخص يود أن يشتري سيارة تسلا بعملاته الرقمية، ولكنه يثير التفكير لما يمكن أن يكون عليه الحال بعد عشر سنوات وكم ستكون قيمة البيتكوين مقابل سيارة “تسلا”.

البيتكوين أمام إغراءات متلونة ما بين ”البيتزا” إلى سيارة ”تسلا”:

كان شراء البيتزا مقابل عدد كبير من البيتكوين أمر مؤسف عند تذكره، ولكن بدونها قد لا تكون عملة البيتكوين ما هي عليه اليوم.

في 22 مايو 2010، أعلن “لازلو هانياك” عبر منتدى “BitcoinTalk” أنه قد نجح في شراء اثنين من البيتزا مقابل ما مجموعه 10000 بيتكوين.

في ذلك الوقت، كانت البيتكوين بلا قيمة تقريبا بكل المقاييس، ولم يتم تداوله بعد مقابل فلس واحد.

كان تركيز “لازلو” منصب على أنه يصنع التاريخ من خلال إكمال أول معاملة موثقة على الإطلاق لشراء سلعة بعملة البيتكوين.

اليوم، تبلغ قيمة هذه الـ 10000 بيتكوين نصف مليار دولار، مما يجعل هاتين البيتزاتين أغلى بيتزا على الإطلاق.

تكلف سيارة “تسلا” الآن ما يقرب من عملة بيتكوين كاملة وهي قيمة أكثر بكثير من اثنين من البيتزا.

ومع ذلك، نظرا لمدى سرعة انخفاض قيمة السيارات، بعد ظهور طرازات وتقنيات أحدث، يتسلق البيتكوين سلم الإرتفاع وتزداد قيمته يوما بعد يوم فقد يكون شراء سيارة تسلا بعملة البيتكوين أمرا مؤسفا تماما مثل صفقة “لازلو” في عام 2010.

في غضون عشر سنوات، قد يشعر الناس بالذهول من فكرة إنفاق عملة بيتكوين كاملة على سيارة.

الاختلاف الرئيسي بين هؤلاء الأشخاص و “لازلو”، هو أنه سيكون دائما حاضرا في تاريخ البيتكوين، بل ومن المحتمل أن يكون عاملا أساسيا في تطور البيتكوين وتحولها إلى ما أصبحت عليه اليوم.

من يدري، بدون شرائه لإثبات صحة عمل البيتكوين، ربما فشلت البيتكوين في الحصول على التبني الواسع.

على الرغم من أن شراء “تسلا” أمر رائع اليوم، لكن ما ستكون عليه الأمور في 2030 ربما سيكون أمرا غير رائع بالفعل 🙂

Related Posts