Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 2,179.4
XRP
$ 0.7465

بورصة العملات المشفرة “إكسمو” تتعرض للهجوم الثاني خلال شهرين

المصدر:

انخفض الحجم الإجمالي في بورصة العملات الرقمية بنسبة ٤,٩٪ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية

عانت بورصة العملات المشفرة إكسمو، ومقرها لندن، من هجوم حجب الخدمة الموزع يوم الاثنين، مما تسبب في عدم توفر خوادم المنصة.

ففي تغريدة يوم الإثنين، ذكرت إكسمو أن المخترقين استهدفوا البورصة بحجم تداول ٧٥ مليون دولار في هجوم حجب الخدمة الموزع (DDoS). وعادةً ما تضع هذه الهجمات الإلكترونية ضغطًا على النظام بطلبات عديدة من خوادم متعددة مصابة بالفيروسات.

يأتي الهجوم بعد شهرين من إعلان بورصة العملات المشفرة عن قيام المتسللين بسرقة ١٠,٥ ملايين دولار من بيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH) وريبل وبيتكوين كاش (BCH) وتيثر (USDT) وزي كاش (ZEC). اقترح المديرون التنفيذيون في وقتٍ لاحق أن بعض الأموال لا يمكن استردادها لأن المهاجمين قد سحبوا مليون دولار في ريبل و٢,٨ مليون دولار في زي كاش من خلال بولونيكس.

ووفقًا لبيانات من كوين ماركت كاب، انخفض الحجم الإجمالي على إكسمو بنسبة ٤,٩٪ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية. تسبب الحادث الذي وقع في ديسمبر ٢٠٢٠ في خسارة البورصة حوالي ٥٪ من إجمالي أصولها، على الرغم من أن محافظ إكسمو فقط هي التي تأثرت بالاختراق.

حيث قالت ماريا ستانكفيتش، كبيرة مسؤولي تطوير الأعمال في إكسمو، إنه منذ خرق ديسمبر ٢٠٢٠، نفذت البورصة عددًا من الإجراءات لتقليل احتمال وقوع هجوم في المستقبل. وأوضحت أن إكسمو نقلت عمليات سحب العملات المشفرة إلى ذراع الوصاية في الشركة المصنعة لأجهزة المحافظ ليدجر وأنشأت برنامج مكافأة الأخطاء لاختبار البورصة، من بين حلول أخرى.

اعتبارًا من ١٠ يناير، يُطلب من جميع بورصات العملات المشفرة في المملكة المتحدة أن تكون مسجلة لدى هيئة السلوك المالي في البلاد، والتي تتحقق من امتثالها للوائح مكافحة غسل الأموال. ومع ذلك، فقد تلقى عدد من الشركات التي قدمت طلبات، بما في ذلك إكسمو، تسجيلات مؤقتة من الهيئة مما يسمح لهم بمواصلة التداول حتى ٩ يوليو.

Related Posts