Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 2,191.0
XRP
$ 0.7824

هل فعلا استأنف البيتكوين صعوده للتو؟ الخبراء يجيبون

المصدر: https://bit.ly/3fWUWJY

بعد أيام قاحلة، تراجعت على إثرها عملة البيتكوين دون مستوى 40 ألف دولار وهبطت القيمة السوقية الإجمالية لسوق الكريبتو عموما لما دون 2 تريليون دولار.

لكن الثيران مازالت تراهن على سوق الكريبتو وترى أنه مازال أمامه جولات صعودية إضافية.

عند انهيار سعر البيتكوين في أربعاء الأسبوع الماضي أثار هلع وقلق الكثير من المتداولين خاصة أولئك الجدد في اللعبة الذين سارعوا إلى البيع بالجملة.

يخشى البعض بالفعل ما هو أسوأ، ويتوقعون شتاء فاتر آخر.

حيث أظهرت عملة البيتكوين علامات على أن الاتجاه الصعودي قد يقترب من نهايته خاصة عندما عانت العملات المشفرة من أسوأ تراجع مقوم بالدولار في تاريخها.

لكن يعتقد العديد من المحللين أننا ما زلنا في السوق الصاعدة، وأن الانخفاض في قيمة البيتكوين قد فات موعده.

آراء المحللون والخبراء حول سوق الكريبتو:

أخبر “فريد باي”، الرئيس التنفيذي لصندوق تداول مؤشرات العملات المشفرة “3iQ” ومقره تورونتو (كندا)، أننا لم ندخل السوق الهابطة بعد، وأن مكاسب البيتكوين الهائلة خلال العام الماضي لم تكن مستدامة.

وأضاف:

هذا الانسحاب له علاقة كبيرة بالصين، وكيف يريدون اتخاذ إجراءات صارمة.

كان السوق يبحث بشكل يائس عن سبب لإجراء التصحيح، أي شيء يتراوح من 10 آلاف دولار إلى 60 ألف دولار في ذلك الوقت لا معنى له على الإطلاق، فقط انظر إلى معدلات العائد على صناديق التحوط لدينا، فهو ليس مستداما بشريا.

وأضاف:

التصحيحات مثل ما شهدته البيتكوين للتو قد تم إجراؤه بالفعل مع أسهم الشركات التقنية وهي تصحيحات طبيعية جدا.

ردد “تشارلز بوفيرد” نائب رئيس المحتوى في “Quantum Economics” ذات ما صرح به “فريد”، وأضاف:

لسنا في شتاء الكريبتو.

مثل هذه التراجعات أمر متوقع.

بدأ تراجع البيتكوين الأسبوع الماضي عندما أعلن المستثمر الملياردير “إيلون ماسك” أن شركته “تسلا” (التي استثمرت 1.5 مليار دولار في البيتكوين في فبراير) لن تقبل البيتكوين كوسيلة للدفع، مشيرا إلى المخاوف البيئية.

أدى ذلك إلى ارتباك في الأسواق.

وفقا لشركة البيانات “Glassnode”، تسبب ذلك في قيام الناس ببيع ممتلكاتهم من العملات المشفرة.

قام البنك المركزي الصيني وعدد قليل من شركات الدفع الصينية بإعادة صياغة القواعد التي تحد من معاملات العملات المشفرة، مما أدى إلى المزيد من الفوضى في السوق.

كما تتخذ الصين إجراءات صارمة ضد أولئك الذين ينتجون البيتكوين، حيث قالت اللجنة المالية الصينية الأسبوع الماضي إنها ستراقب عمال تعدين البيتكوين في محاولة لمنع المخاطر المالية والسيطرة عليها بحزم.

واصلت عملة البيتكوين وسوق العملات الرقمية البديلة بشكل عام الانخفاض في القيمة، حيث ربما تخلص المستثمرون الجدد والمتوترون مما يملكونه من عملات مشفرة.

هذا وترى العديد من الشخصيات في عالم التمويل التقليدي التقلبات الأخيرة كعلامة للبقاء للمدى البعيد وإلى الأبد، بغض النظر عن الأسواق الصاعدة أو الهابطة.

بينما يعيب بعضهم الآخر تذبذب البيتكوين.

صرح “جيري كلاين”، العضو المنتدب لشركة “Treasury Partners” ومقرها مدينة نيويورك، والتي تدير أصولا بقيمة 9 مليار دولار، إن التقلبات الأخيرة في البيتكوين تُظهر أن الشركات لا يمكنها الاعتماد على العملات المشفرة كاستثمارات نقدية جيدة للشركات.

وأضاف:

عندما تستثمر الشركة نقودا في عملة البيتكوين، يمكن أن يكون لانخفاض الأسعار في البيتكوين تأثير كبير على ربحية السهم، في حين أن زيادات الأسعار لا تقدم أي فائدة.

وفقا للبعض الآخر، يبدو أن تراجع السوق مثل هذا، على الرغم من حجمه، أمر طبيعي، خاصة بالنظر إلى دورات البتيكوين السابقة.

أخبرت شركة “Glassnode” في تقرير لها أن ما نراه الآن يتوافق مع خمسة تراجعات رئيسية سابقة خلال الصعود الثوري في 2017.

لكن بعض الخبراء ما زالوا غير متأكدين.

أخبر “أليكس كروجر” مصرفي ومحلل سابق، أنه لا يزال من السابق لأوانه القول بما هو قادم.

وأضاف مصرحا:

سوف يتضح ذلك فقط بعد فوات الأوان.

لم يكن تصحيحا بسيطا طال انتظاره.

لقد كانت بجعة سوداء من حيث الحجم والسرعة.

وبغض النظر عن تحطم كورونا، فقد كان أكبر تصحيح منذ عام 2013.

تأثرت العملة الرقمية المشفرة البديلة الايثيريوم، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية، بشدة بالانهيار الذي حصل مؤخرا.

كانت العملة المشفرة في حالة هيجان في عام 2021، متفوقة حتى على عملة البيتكوين من حيث المكاسب السنوية.

ولكن على الرغم من المعنويات الصعودية المحيطة بتحديثها القادم إلى الايثيريوم 2.0، والتغييرات التي أدخلت على بروتوكولها والذي يجادل المحللون أنه قد يجعله استثمارا أكثر جاذبية، فقدت عملة الايثيريوم ما يقرب من 58 ٪ من قيمتها بعد انهيار الأربعاء الأسود.

ومع ذلك، يقول “كروجر” إنه شخصيا يظل متفائل للغاية بشأن الايثيريوم، بغض النظر عن كيفية أداء الأصول الأخرى.

وقال:

من الصعب جدا على العملات المشفرة أن تتجمع بشكل مستدام دون متابعة البيتكوين.

في الواقع، لا تزال عملة البيتكوين هي المحرك الذي يقود قطار سوق الكريبتو، وعليه قد تكون الرحلة الصعودية مليئة بالمطبات.

Related Posts

Leave a Reply