Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 4,091.6
XRP
$ 1.080

بهذه الطريقة الماكرة يستهدف المحتالون حاملي العملات المشفرة على محافظ الأجهزة

المصدر: https://bit.ly/3xB2dpW

من المعروف أن محافظ الأجهزة من أقوى أنواع محافظ العملات الرقمية المشفرة، وعادة ما يلجأ إليها المستخدمون وخاصة الذين لديهم مبالغ معتبرة.

وبحكم أن محافظ الأجهزة غير متصلة بالانترنت وبذلك ثغرات أمنية أقل، فلم يبقى أمام المحتالون سوى الهندسة الإجتماعية.

سبق وأن تعرضت محفظة الأجهزة “ليدجر” لمشاكل تتعلق بعمليات تسريب بيانات المستخدمين.

استغل المحتالون هذه النقطة في ما سنستعرضه في ما يلي:

محافظ “ليدجر” مزيفة:

تأسست شركة “ليدجر” في عام 2014.

تتخصص شركة “ليدجر” في تطوير محافظ أجهزة تمكن مستثمري العملات المشفرة من تخزين عملاتهم الرقمية المشفرة على أجهزة غير متصلة بالانترنت.

تمتعت الشركة بنمو كبير في السنوات العديدة الماضية وخاصة بعد الطفرة الأخيرة في أسعار سوق الكريبتو.

ومع ذلك، فإن ارتفاع أسعار البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى قد جذب انتباه الجهات السيئة، وقد تورطت شركة “ليدجر” في عدد قليل من الخروقات الأمنية المثيرة للجدل والتي قد تؤدي حتى إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد الشركة.

مثلما أشرنا فإن المحتالين قررو الاستفادة مما تعرضت له شركة “ليدجر” من خلال عرض أجهزة مزيفة لتخزين العملات المشفرة عوض عن الأجهزة الأصلية.

حيث يرسل المحتالون جهاز ليدجر عن طريق البريد مع تغليف أصلي مرفق برسالة تزعم أنها من مدير الشركة تنصح المستخدم بضرورة استبدال محفظته الأصلية بالمحفظة المقدمة وارشادات حول كيفية فعل ذلك.

عند نشر عملية الإحتيال على رديت، أشار خبير أمني إلى وجود اختلافات كبيرة بين جهاز “ليدجر” الأصلي والجهاز الذي أرسله المحتالون.

وأوضح أن المحتالين أضافوا محرك أقراص فلاش وقامو بتوصيله بموصل USB.

وهو يعتقد أن الإضافات الجديدة تهدف إلى نوع من إيصال البرامج الضارة للضحية المستهدف.

مع الأخذ في الاعتبار أن الرسالة الورقية المرسلة من قبل المحتالين تخبر الضحية المحتملة بربط الجهاز مع حسابه والدخول في مرحلة الاسترداد، ليستولو بشكل كامل على العملات الرقمية.

مثلما أشرنا في عنوان المقالة فإن هذه الطريقة الماكرة يستغلها المحتالون لسرقة عملات الضحايا.

الحرص والحذر واجب وعدم استعمال محافظ الأجهزة المستعملة أو الشراء من الأطراف الثالثة والأفضل دوما شراء محفظة الجهاز من الشركة الأصلية.

Related Posts