Bitcoin
$ 53,162
Ethereum
$ 2,185.3
XRP
$ 0.7483

تعرف على آخر ما صرح به الذراع الأيمن لـ “وارن بافيت” حول البيتكوين!

المصدر:

قبل الغوص والتطرق للتصريح، نٌعرف أولا بالمٌصرح وهو السيد “تشارلي مونجر” الذي يعتبر الذراع الأيمن لـ “وران بافيت”.

“تشارلي مونجر” 97 عام ملياردير أمريكي، مستثمر ورجل أعمال ومحامي عقارات سابق ومصمم معماري.

وهو نائب رئيس شركة “بيركشاير هاثاواي”، المجموعة التي يسيطر عليها “وارن بافيت”.

وصف “بافيت”، “مونجر” بأنه أقرب شريك له وساعده الأيمن.

شغل “مونجر” منصب رئيس مجلس إدارة شركة “Wesco Financial” من عام 1984 حتى عام 2011.

وهو أيضا رئيس مجلس إدارة شركة “Daily Journal” ومقرها لوس أنجلوس، كاليفورنيا، ومدير سابق لشركة “Costco Wholesale”.

تصريح الذراع الأيمن لـ “وارن بافيت” حول البيتكوين!

تحدث “مونجر” أمس في الاجتماع السنوي للمساهمين في شركة “بيركشاير هاثاواي”، حول البيتكوين بما مفاده:

بالطبع، أكره نجاح البيتكوين، ولا أرحب بعملة مفيدة للمختطفين والمبتزين، وما إلى ذلك.

كما أنني لا أحب مجرد تحويل المليارات والمليارات الإضافية من الدولارات إلى شخص اخترع للتو منتجا ماليا جديدا من فراغ.

أعتقد أنني يجب أن أقول بتواضع إنني أعتقد أن التطور اللعين برمته مثير للاشمئزاز ويتعارض مع مصالح الحضارة.

أثارت هجمات “مونجر” على البيتكوين غضب مجتمع الكريبتو على تويتر.

حيث جاءت موجة من الهجمات والردود القاسية عليه تتهمه بأنه انسان تقليدي يدافع عن شرب الكولا ولا يفقه كثيرا في الإقتصاد الرقمي.

هذا ويعد تصريح ورأي “مونجر” ليس بمختلف كثيرا عن رأي صديقه “بافيت” الذي وصف ذات مرة البيتكوين بأنه عبارة عن سم الفئران.

“بافيت” واجه نفس السؤال الموجه لـ “مونجر” حول رأيه في البيتكوين لكنه تحفظ عن الرد وتجنب الإجابة احتراما للذين يملكون العملة بالفعل.

لكنه تهكم في إجابته حيث صرح بالقول:

لدينا خيار جعل 400 ألف شخص غاضبين منا وغير سعداء، أو جعل شخصين سعداء، وهذه مجرد معادلة غبية.

تصريح “بافيت” يلمح لأن عدد المتبنين للبيتكوين وحامليه قليل نسبيا مع الذين يرون أنه مجرد فقاعة.

جدير بالذكر أن “بافيت” تلقى عملة البيتكوين لأول مرة في فبراير 2020 في حفل عشاء خيري مع “جاستن صن”، الرئيس التنفيذي لشركة ترون، حيث دفع “صن” 4.6 مليون دولار مقابل هذا العشاء.

لكن يبدو أن “بافيت” بالرغم من تلقيه البيتكوين إلا أنه لم يغير رأيه تجاه العملة الرقمية الأولى في سوق الكريبتو، والتي تمكنت من الارتفاع في قيمتها السوقية وتجاوز 1 تريليون دولار أي أضعاف القيمة السوقية لشركة “بيركشاير هاثاواي”.

Related Posts